لو مت يا أمي ما تبكيش .. راح أموت علشان بلدي تعيش

الاثنين، 21 يونيو 2010

شعوذة سميرة سعيد الغنائية


منذ أيام قلائل وبينما أنا أقوم بعمل المونتاج بنفسي في برنامجي على راديو المحروسة برنامج "لو كان بأيدي" وذلك حرصا مني على خروجه في أفضل صورة طلب ضيف الحلقة التي ستذاع اليوم الثلاثاء 15/6/2010 وهو الفنان الشاب / إيهاب العشري بعد الفقرة الأولى (طبعا ده إعلان عن الحلقة) إحدى أغاني الألبوم الأخير للفنانة سميرة سعيد والتي أعشق صوتها وأحبها جداً..
والحقيقة إني اكتشفت أن هذا الألبوم "أيام حياتي" لم استمع له جيداً منذ صدروه منذ أكثر من عامان وربما يعود السبب إلي أني أحببت الفنانة سميرة سعيد في لون خاص بها جدا أجدها ابتعدت عنه الآن.. صحيح أن الألبوم الأخير حسب ما سمعت من صديقي الفنان إيهاب العشري قد حقق أعلى المبيعات منذ صدوره لكنى منذ أول يوم في صدوره وأنا عندي نفور منه لأنني وببساطة صادف أن تم دعوتي لحضور حفل إطلاق الألبوم في أحد الفنادق الكبيرة من قبل شركة عالم الفن كصحفي لتغطية الحدث وربما كان هذا اليوم هو واحد من أهم أيام حياتي لأني يومها اكتسبت علاقات متعددة كان أبرزها معرفتي بالشاعر الغنائي الكبير أ. بهاء الدين محمد والذي توطدت العلاقة معه بعدها إلي أن شرفني بأن قبل أن أنظم له أول ندوة على الإطلاق تجرى معه بعد ذلك في مكتبة بدرخان..
المهم في هذا اليوم أن الدي جي بالحفل كان يُسمعنا على مدار الوقت أغاني البوم أيام حياتي إلي أن تصل الفنانة سميرة سعيد للفندق ومن ثم للحفل.. وكنت استمع لأغاني الألبوم التي تم تشغيلها بصوت ضخم فأجد نفسي نافراً من التوزيع الغربي الفارض سيطرته الكاملة على معظم أغاني الألبوم وأقول هذه ليست سميرة سعيد التي اعتدت سماع صوتها وشكوها الأنثوية ثم ألمنى جداً التقطيع الالكتروني لصوت الفنانة سميرة سعيد في بعض الأغاني بشكل جعلني أتسائل كيف ارتضت هذه الفنانة الكبيرة إلي أن يكون أحدث ما تنتجه هو استنساخ غربي للأغنية العربية فما كنت اسمعه هو شيء اقرب فعلياً للشعوذة منه للغناء وهي شيء أقرب لما نسمعه في المناسبات الشعبية التي تتبنى الخرافة عنها كونها غناء مع إلباس هذه الشعوذة ثوب التوزيع الغربي المفرط البعيد تماماً عن الأصاله الشرقية للغناء العربي والمصري على وجه الخصوص..

وبالطبع أنا أعرف أن كلماتي هذه قد تغضب محبي الفنانة سميرة سعيد وعلى رأسهم من وجهة نظري زميلتي الصحفية وصديقتي العزيزة "رغدة صفوت" التي تعشق الفنانة سميرة سعيد وتربطهم علاقة صحفية فنية وكانت رغدة ضيفتي في إحدى حلقات البرنامج مؤخراً وأيضاً طلبت أن تسمع أغنيتين للفنانة سميرة سعيد داخل الحلقة..!!!.... ومنهم أغنية من البوم "أيام حياتي" لم تثير إعجابي أيضاً..
لهذا وكما اعتدت دوماً أن أقول رأيي بمنتهى الصراحة معتبراً أن الذي يهدى لإنسان عيوبه إنما هو يحبه ويتمنى له الخير وأن يصبح في أفضل حال أما المجاملة التي تأتي على حساب الحقيقة وتقترب من منطقة النفاق أحياناً فهي تعمي الشخص عن عيوبه ومن ثم يتمادى فيها....؛ فقد استمعت بشيء من الدقة من جديد لألبوم أيام حياتي للفنانة سميرة سعيد وحاولت أن استسيغ ما لم أستسيغه من قبل لكني للأسف فشلت...
ولكي لا أكون ظالم في ما أقوله دعوني اعقد مقارنة بسيطة بين ما قدمته الفنانة سميرة سعيد في الماضي وما تقدمه اليوم..

فعندما سمعت الفنانة سميرة سعيد لأول مرة منذ سنوات طويلة وتحديداً في أيام طفولتي كنت لا اعرف أنها من تغني وكان ذلك من خلال سماعي لتتر ألف ليلة وليلة الذي قدم في بدايات الثمانينات والتي قام ببطولتها على ما أتذكر الفنان حسين فهمي والفنانة نجلاء فتحي.. بعدها عرفتها في أغاني رائعة اسمعها حتى اليوم مثل "مش ها تنازل عنك أبداً" ؛ و"قال جاني بعد يومين" ثم تطور الأداء جدا في أغاني البوم "خايفة" ثم البوم "عاشقة" وغيرهم ممن شملوا مجموعة مميزة جدا من أغاني بداية التسعينات التي قدمتها بالتعاون مع الفنان هاني مهنا قبل الانفصال الفني والزوجي..!!
بعدها غابت الفنانة سميرة سعيد عن الساحة قليلاً لكن أحداً لم ينساها ثم عادت بقوة شديدة عندما طرحت البوم "ع البال" الذي شمل مجموعة من أروع ما كتب الشاعر الجميل بهاء الدين محمد مع العملاق الأستاذ محمد حمزة وضفر الكلمات الجميلة بالألحان المتميزة كلاً من الموسيقار صلاح الشرنوبي والموزع والملحن محمد مصطفى .. وهذا الألبوم تحديداً اعتبره واحدا من أهم المحطات الفنية على الإطلاق لهذه الفنانة الكبيرة فقد حوى تطور موسيقى هائل لم يخل بالأصالة الشرقية ولم يهجر تطور العصر فجمع بينهم بشياكة تحسب لها ولكل صناع هذا العمل..
وتذكروا معي أغاني "بتيجي وتمشي" و "حالة ملل" و "ومش عايزة أكون زيك بشر" و "ولا الأيام" والأروع " يا ليلي يا ليله " وساعة عصاري"
كم من الأغاني الرائعة والمدهشة تحت لواء أغنية خفيفة ومميزة هي أغنية "ع البال"

بعد هذا الألبوم أصبحت شغوف بمتابعة كل جديد للفنانة سميرة سعيد وأنا كلي ثقة في اختياراتها ولم تخيب ظني حينها فصدر بعد ذلك ألبومين أراهم اقل نسبياً فنياً من مستوى البوم "ع البال" لكنهم يشملان عدد من الأغاني المتميزة جداً لها وهم ألبومي "روحي" و"ليلة حبيبي"
وعندما تعاونت سميرة سعيد مع المنتج محسن جابر وقدمت البوم "يوم ورا يوم" كنت استشعر أنها ستكون انطلاقة جديدة لها لكنى لا اعرف لماذا منذ هذا التوقيت بدأت تتراجع عن مستواها الذي اعتادته منها فرغم احتواء هذا الألبوم على أغاني جيدة إلا انه لم يعجبني بالكامل وربما ندمت على شرائه في زمن بدأت فيه ظاهرة تحميل الأغاني من على الانترنت والعجيب أن هذا الألبوم ضاع مني عندما أقرضته لشخص لم يحافظ عليه فضاع منه ومنذ ضياعه لم أسعى لاقتناء غيره عكس ألبوماتها السابقة..
وفي المحطة قبل الأخيرة كان هناك كوكتيل أراه متجانسا نسبيا بين التوزيع الغربي المفرط وبين التمسك بالغناء الجيد وذلك في البوم "قويني بيك" لكنى أيضا كنت ضد سيطرة التوزيع الغربي بشكل منفر في بعض الأغاني..
أما في المحطة الأخيرة في البوم "أيام حياتي" فقد استمعت لعدة أغاني وجدت بها ما عنونت به موضوعي هذا وهي الشعوذة الغنائية من وجهة نظري وللجميع الحق في الاختلاف معي.. فمثلا في أغنية "شاءت الظروف" بدأت الموسيقى بما يوحي أني سأستمع لشاكيرا وليس لسميرة سعيدة واستمرت الأغنية في نمط الغناء السريع جدا لكلمات مميزة لا تتحمل هذا الأسلوب من الغناء الذي لا يعبر عن معاني الكلمات بالمرة..
وفي أغنية "قوام كده" بدأت للوهلة الأولى ببداية رومانسية ثم انقلبت رأسا على عقب بشعوذة غنائية بكل ما تحمله الكلمة من معنى وبترديد لفظة الآهة بطريقة شاذة لا يمكن أن تخرج إلا من مطربة أجنبية لا تملك مساحات صوت مميزة فتداري على هذا بمثل هذه التصرفات وهو ما لا يليق بمساحة صوت كالتي تملكها سميرة.. إلا أني لا أنكر أن اللحن الأصلي يبدوا انه شرقي جدا ومميز لولا أن التوزيع الغربي السيئ قد أفسده تماماً..
وحتى في أغنية "حب ميئوس منه" التي تحمل عنوان ملفت للنظر جداً كانت يمكن أن تكون واحدة من أروع الأغاني بالفعل قبل أن يفسدها التوزيع الغربي الذي ألمني فيه جدا تكرار كلمة "ده" بشكل عجيب الشأن فعلياً..
وبالطبع لأني لست في صدد نقد الألبوم بالكامل سأكتفي بإشادة واحدة في هذا الألبوم وهي التي تخص حسن اختيار الكلمات وهذا طبيعي من فنانة بحجم سميرة سعيد التي أطالبها بعمل توازن بين التوزيع الغربي واللحن الشرقي في أعمالها القادمة بما لا يفقدها مذاقها العربي.. ولأهمس في أذنها وأقول " خلفك تاريخ يشفع لكي ويضمن لكي النجاح فلا تهبطي إلي مستوى الذوق المنحدر الآن بل ارفعي أذواق مستمعيكي بلحن جميل كالكلمة الحلوة التي تنتقيها بعناية"
وعلى كل من يقترب منها أن يقول لها هذا... فدور الفن الارتقاء بذوق الناس لا الهبوط إلي ما يريده السوق ولنا في تاريخ كوكب الشرق أم كلثوم عبرة بنوعية الاختيار المميزة دوماً مع التجديد المناسب والملائم لطبيعتنا..

ويهمني أن أقول في النهاية انه مع احترامي لرأي كل من يحب سميرة سعيد في هذا الإطار من الغناء أني أسف لو قلت أن أعلى المبيعات لهذه الأغاني بموسيقاها الغربية التي لا تمثلنا ولا تمثل أسلوبنا هو انحدار واضح في الذوق العام للجمهور المصري والعربي الذي يشجع على التراجع الفني وهذا طبيعي... فإذا كنا في زمن صارت أغلى أمنيه فيه لدى كل شاب أن يكون لاعب كرة أو ممثل أو مغني بغض النظر عن كونه يصلح لهذا أو لا ... كما صارت أيضاً أغلى أمنيه لأي فتاه أن تمثل أو تغني أو ترقص على واحدة ونص حتى كثر من يغنون بأجسادهم لا بأصواتهم فظهرت على الساحة الفنية أشباه فنانون محسبون علينا كفنانين وفي الحقيقة أنهم دخلاء شديدي السوء على الفن ومع ذلك ينجحون ويكسرون الدنيا أحياناً ولكن الدنيا لا تتألم مما أصابها من تكسير..
فإذن من الطبيعي أن يكون البديل لدى عملاقة الفن حالياً لمجاراة التراجع الفني الذي نعاني منه أن يقدمون لنا شعوذة غنائية....!!!!!!!

اسكتش كوميدي
تخيل لبرنامج مصر دلوقتي
وحلقة مع سارة
تأليف ماجد إبراهيم

تامر أمين : مساء الخير عليكم أهلا بيكم في مساء يوم جديد من أيام مصر دلوقتي والحقيقة إن أنا عارف كويس إنكم مستغربين من ظهورنا النهاردة على الهواء في يوم أجازتنا وهو يوم الجمعة بس ده له أسباب مهمة هاتعرفوها حالا
باختصار إحنا النهاردة عندنا حلقة خاصة جدا.. ومهمة جداً
حلقة بنستضيف فيها وبانفراد تام لبرنامج مصر دلوقتي أهم شخصية مصر كلها بتحبها .. واتعلقت بيها وبتحب تعرف أخبارها وكل أب وكل أم بيحب يطمن عليها..
النهاردة معانا سارة صاحبة اغرب وأصعب مرض في العصر الحديث مرض العودة للوضع الجنيني.. اللي الحمد لله ربنا شافها على أيد الدكتور حسن وطبعا كلكم عارفينه .. إحنا النهاردة ها نتكلم مع سارة في حوار مفتوح اعتقد انه ها يعجبكم جدا ... تابعونا بعد الفاصل...

قطع
تامر أمين : ازيك يا سارة
سارة : الحمد لله أنا كويسة
تامر أمين : أنتي عارفة انك طالعة في التليفزيون دلوقتي
سارة : ايوة وقلت لمامتي تتفرج عليا وتحدف لي بوسة وهي بتشوفني
تامر أمين : وإيه اللي أنتي ماسكاه ده يا سارة
سارة : اسمها دي مش ده .. دي عروستي يا عبيط ...
تامر أمين : لا عيب يا سارة .. أنتي مش عارفة إن عيب تزعلي حد كبير
سارة : وأنت مش عارف إن عيب تزعل حد صغير..
تامر أمين ضاحكا : طيب ما تزعليش حقك عليه .. قوليلي بقى إيه اللي مسكاها دي..؟؟
سارة : طب ما أنا قولتلك دي عروستي .. لازم تتكلم كتير يعني
تامر أمين : طيب ومين اللي جبهالك
سارة : الدكتور حسن .. خطيبي
تامر أمين : هو أنتم خلاص اتخطبتم..؟؟
سارة : آه علشان سارة تحب الدكتور حسن والدكتور حسن بيحب سارة
تامر أمين : يعنى خلاص ها تتجوزوا..
سارة بانفعال : ايوة طبعا هما مش كل أتنين بيحبوا بعض بيتجوزوا..؟؟
تامر أمين : وها تعزميني على الفرح..؟؟
سارة : لأ طبعا علشان أنا مش اعزم ولاد... أنا اعزم صحباتي البنات ... أنت بقى تقول الدكتور حسن وهو يعزمك..
تامر أمين : خلاص أنا ها أقول للدكتور حسن وهاجي فرحك وأجيب لك هدية..
سارة : هو أنت مش تفهم خالص كده..؟؟
تامر أمين : ليه يا سارة..؟؟
سارة : علشان أنت مش تجيب هدية لسارة .. سارة ما تاخدش هدية من ولاد سارة تاخد هدية من صحباتها البنات بس..
تامر أمين : طيب ما الدكتور حسن جابلك عروسة هدية..؟؟
سارة : الدكتور حسن خطيبي..... أنت خطيبي..؟؟
تامر أمين ضاحكا : لا .. وأنا خلاص مش ها جيب هدية ليكي أنا هاجيب هدية للدكتور حسن مبسوطة ..؟؟
سارة : آه .. كده أنت جدع
تامر أمين : طيب قوليلي يا سارة انتم ها تعملوا الفرح إمتى..؟؟
سارة : يوم الجمعة..؟؟
تامر أمين : طيب ما النهاردة الجمعة يعنى ها تعملوا الفرح الجمعة الجاية..؟؟
سارة : لا لسه علشان مامتي لسه ما خلصتش فستان الفرح ..
تامر أمين : وماما ها تخلص فستان الفرح إمتى..؟؟
سارة : مش اعرف هو أنا اللي بعمل الفستان..؟؟
تامر أمين : أومال عرفتي منين إن الفرح يوم الجمعة..
سارة : الدكتور حسن هو اللي قالي الفرح ها يبقى يوم الجمعة..؟؟
تامر أمين : وما قالكيش ها يبقى إني يوم الجمعة..؟؟
سارة : قالي يوم الجمعة .... اللي ..... اللي .... اللي (تعد على يديها) هاتيجي بعد عشر جمعات
تامر أمين : طيب أنتي عارفه ليه سموا يوم الجمعة بالاسم ده..؟؟
سارة : ايوة علشان هم جم على بعض..؟؟
تامر أمين : هما مين اللي جم على بعض
سارة : مامتي الكبيرة حوا وباباتي الكبير آدم وأنا والدكتور حسن هانيجي مع بعض يوم الجمعة
تامر أمين : شاطرة يا سارة وبرافوا عليكي انك عارفة المعلومات دي ... على كده أنتي بقى بتحبي تقري
سارة : آه بحب أقرا بس مامتي بتحكيلي قصص كتير ولما أنا بسمع الكلام وبعمل الواجب بتجيب لي ميكي أقرا فيها..
تامر أمين : وبتحبي مين في الشخصيات بتاعة المجلة
سارة : بحب عمو بطوط وسوسو وتوتو ولولو
تامر أمين : واشمعنى بتحبي دول..؟؟
سارة : علشان هما طيبين وما بيزعلوش حد منهم
تامر أمين : وما بتحبيش عم دهب..؟؟
سارة : لأ.... ده راجل وحش..؟؟
تامر أمين : ليه يا سارة..؟؟
سارة : علشان هو عنده فلوس كتير ومخبيها وكمان راجل بخيل ما بيساعدش بطوط وربنا ما بيحبش الراجل البخيل..
تامر أمين : الله عليكي يا سارة .. طيب بتحبي مين كمان..؟؟
سارة : أنا بحب الدكتور حسن..
تامر أمين : لا مين غير الدكتور حسن..؟؟
سارة : بحب ربنا علشان هو خلاني عندي مامتي الحلوة اللي مش بتزعلني زي أخواتي ما بيزعلوني وكمان بحب مامتي قوي..
تامر : طيب انتى بتتفرجي على التليفزيون يا سارة..؟؟
سارة : آه كتير
تامر أمين : بتحبي مين في التليفزيون..؟؟
سارة : بحب عمو محمود سعد..
تامر : اشمعنى بتحبي عمو محمود سعد..؟؟
سارة : علشان هو بيحب بيساعد الناس الغلابة وكمان بيضحك على طول...
تامر أمين : طيب وما بتحبيش عمو خيري رمضان..؟؟
سارة : مش بحبه زي عمو محمود سعد علشان هو بيشرب سجاير كتير وسنانة صفرا
تامر أمين ضاحكا : طيب بتحبي مين في الممثلين..؟؟
سارة : بحب احمد حلمي عشان هو مش يجيب حاجات وحشة وكمان بيقول نكت حلوة...
تامر أمين : طيب وبتحبي مين من الممثلات..؟؟
سارة : بحب حنان ترك علشان هي بتحب ربنا..

قطع
تمت بحمد الله
*******

العمدة سليمان غانم في حديث القرية



اسكتش كوميدي
تخيل لبرنامج حديث القرية...
وحلقة مع العمدة سليمان غانم
تأليف : ماجد إبراهيم

مفيد فوزي : الفلاحون في بلدي يفكرون.... يتساءلون.... على المصطبة يتناقشون...... ما جدوى تحديد النسل..؟؟ وهم على أطفالهم يعتمدون..... في الزراعة...... في الحصاد..... وربما في بيع المحصول...... الدولة بالنسبة لهم ترغمهم على ما يكرهون...... فالعزوة عندهم تعني الحياة...... واللمة على الطبلية واللقمة اللي تكفي مية.... وكوباية الشاي تحت التوته ساعة العصرية.....
لا يهم من أين ينفقون على أطفالهم ... ولا يهمهم أن يعلموهم ولا يهمهم مستقبلهم لكن كل ما يهمهم أن يكونوا عزوة ...
وفي حديث القرية نحن نفتح الملف الساخن..... والملهلب... والمولع..... ملف الزيادة السكانية..... ونطرح السؤال الشائك الذي نشك به الجميع..... لما لا يلتزم الفلاحون بتنظيم النسل...... ويصرون على الخلفة الكتير...
السؤال صوت وصورة والطباعة مجانا في ...
حااااديث القرية...

قطع

مفيد فوزي : العمدة سليمان غانم عمدة كفر الليمون عايز أسألك واستفزك وأغير منك في الغالب وده احتمال كبير.... أنت اتجوزت كام واحدة...
سليمان غانم : (يضحك) كتير يا أستاذ مفيد ما تعدش...
مفيد فوزي : وعندك كام عيل..؟؟
سليمان غانم : والله ما أنا فاكر أهي كل ولية مخلفلها يجي 7 أو 8 عيال.. حتى أنا تلاقيني قاعد كده لا بيا ولا عليا..... قووووم إيه اذ فجأتن تلاقيهم بيزغرطوا ويقولولي جالك عيل جديد اقلوهم من انهي واحدة في الأخر يقولولي من نمرة كذا... خمسة وخميسة مثلاً واقعد بقى مع نفسي افتكر هي اسمها إيه نمرة خمسة وخميسة دي.....
مفيد فوزي : الله .. العمدة لا هو فاكر أتجوز كام واحدة ولا عنده عيال قد إيه وبنسأل إحنا بنتأخر ليه....إذن أنت ما بتسمعش كلام الحكومة..؟؟
سليمان غانم : (يضحك) وهي من إمتى الحكومة بتسمع كلامنا علشان إحنا نسمع كلامها.. قلنا كهربولنا البلد راحو حطو سلك عريان زي الولية اللي دايرة على حل شعرها فوق روسنا وكل شوية الكهربا تقطع ويقولك بيهتموا بالفلاحين.. ده إحنا عيالنا بتموت من الكهربا في كل مكان...
مفيد فوزي : يا عمدة أنا بسألك سؤال محدد..... ولما أسألك سؤال محدد تجاوبني إجابة محددة ما تهربش من الكلام....
سليمان غانم : هو حد يعرف يهرب منك يا راجل.... يا راجل ده أنت لسانك بينقط سكر معقود راخر الواحد بيلزق فيك....
مفيد فوزي : طيب جاوبني ما بتسمعش كلام الحكومة ليه وتنظم النسل..؟؟
سليمان غانم : انظم إيه يا اخويا... إيه البتاع ده اللي بتقول عليه النسل ده قماش بينسل يعني ولا ايه ده...؟؟
مفيد فوزي : أنت ما بتشوفش التليفزيون ولا إيه.. ما شوفتش إعلان وقفة مصرية..؟؟
سليمان غانم : إيه إيه إيه وقفة إيه.. إيه الكلام المخربط ده هما عملوا وقفة من غير عيد..؟؟
مفيد فوزي : واضح إن أنت مش فاهم حاجة...؟؟
سليمان غانم : ما أنت عمال تسطلتخني من الصبح لما بقيت عامل زي طور الله في حشيشه...
مفيد فوزي : طيب أنا هابسطهالك..
سليمان غانم : ايوة الله يفتح عليك يا شيخ (لا مؤاخذة يعني اصل بلدنا كلها شيوخ).. فهمنى براحة كده حكم أنا فهمي على قدي....
مفيد فوزي : دلوقتي الحكومة بتطلب منك ما تخلفش كتير علشان تقدر توفر لهم تعليم كويس وعلاج كويس وشغل في المستقبل...
سليمان غانم : أما حكومة حشرية بصحيح وهي مالها اخلف كتير ولا قليل شأنها إيه بيا وبعدين ما أنا اتنيلت على عيني وخلفت أورطة عيال خلاص أموتهم يعني..؟؟ ولا أسرحهم زي عيال الشوارع..
مفيد فوزي : لا ربنا يخليهملك.... بس ها تصرف عليهم أزاي..؟؟
سليمان غانم : بقولك إيه يا خويا.... أنت أسئلتك دي بترفع ضغط دمي .... وأنا مش ناقصك... يعني إيه هاصرفم عليهم أزاي..... أنت مالك أنا راجل مقتدر وقادر اصرف على نسواني وعيالي مالك أنت ومال الحكومة بيا..
مفيد فوزي : يا عمدة افهم أنت المفروض تكون قدوة لأهل البلد.... وعيالك يبقوا قليلين علشان لو أنت تقدر تصرف عليهم غيرك ما يقدرش..؟؟
سليمان غانم : وأنا مالي باللي ما يقدرش .....كل واحد متعلق من عرقوبه... وكل واحد عارف حدوده واللي بيشيل قربة مخرومة بتخر على راس اهله..
مفيد فوزي : بالذمة أنت العمدة..؟؟
سليمان غانم : شوف الراجل اللي ها يجنني ويطير البرج اللي فاضل في نفوخي وحد قالك إني شيخ الغفر..؟؟
مفيد فوزي : حقيقي أنا أول مرة حد يغلبّني زيك كده..
سليمان غانم : يعني أنت يا خويا اللي مريحني.... ده أنت طلعت روحي يا راجل ولولاش إن إحنا فلاحين واللي يجي علينا لازم نكرمه كنت عملت فيك البدع.....
مفيد فوزي : (يضحك... ثم يقول) واضح انك مش عايز تفهمني..
سليمان غانم : أنت بتضحك على إيه وفشتك عايمة كده ليه... ما تفهمني لما أنت متنور وفاهم.. بدل المسخرة دي...
بس بقولك إيه... وحياة والدك براحة عليا.. قلتلك أنا فهمي على قدي..
مفيد فوزي : طيب براحة خالص أنت مش عارف إن الحكومة بتسعى جاهدة لتوفير مصادر الدخل للغلابة وأنت بخلفتك الكتير بتحرم غيرك من حقه في البلد...؟؟
سليمان غانم : يا بووووووي أنا مالي ومال غيري ده ربنا اللي بيرزق وكل واحد ورز........
مفيد فوزي مقاطعاً : افهم يا عمدة كتر الخلفة يخلي البلد مش قادرة تصرف عليكم ولا توفر لعيالك تعليم عدل ولا علاج كويس ولا شغل في المستقبل..
سليمان غانم : وهو في حد طلب من الحكومة تصرف علينا خلي الحكومة في اليخمة اللي هي فيها......حد قالها تعلم عيالنا وبعدين بتفول على عيالنا ليه وتقول تعالجهم ماحدش فيهم عيان أصلاً وكمان ما احناش عايزين نشغلهم.... اومال إحنا بنخلفهم ليه لما نسيب الحكومة تشغلهم..
مفيد فوزي : طيب قولي مخلفهم ليه..؟؟
سليمان غانم : علشان يا فكيك يشتغلوا معانا في الأرض.... الراجل منا لما يكبر لازم يعتمد على عياله ولا عمره يهمل أرضه ....الأرض دي يعني العرض..
مفيد فوزي : عرض إيه وطول إيه... واضح إنك زي سعد زغلول ما قال.... مفيش فايدة
سليمان غانم : وأنا في عرض النبي منك يا شيخ حكم أنت خنقتني النهاردة...

قطع
تمت بحمد الله
*******